مدينة الشارقة للإعلام (شمس): منطقة حرة مبدعة ومبتكرة

مدينة الشارقة للإعلام (شمس):  منطقة حرة مبدعة ومبتكرة

استطاعت مدينة الشارقة للإعلام (شمس) أن تحقق الكثير من النجاحات والإنجازات في مجال المناطق الحرة خلال الأشهر الأولى من تاريخ انطلاقها، حيث باتت المدينة إحدى أكبر المؤسسات الإعلامية في دولة الإمارات العربية المتحدة وأحد أبرز المؤسسات الإقليمية الرائدة، والتي تسعى لتعزيز مكانتها على مستوى المنطقة والعالم من خلال استراتيجية واضحة ورؤية متكاملة تقوم على إبراز الصورة الحضارية لدولة الإمارات العربية المتحدة وما تمتاز به من ثراء وتنوع. كما شهدت مدينة الشارقة للإعلام (شمس) إقبالًا متزايدًا من قبل رواد الأعمال الطموحين، ودل على ذلك تأسيس ما يفوق ٢٥٠ شركة حتى تاريخ المقابلة.

وللاستزادة حول مستقبل هذه المبادرة، تحدثنا إلى الأستاذ شهاب الحمادي، مدير مدينة الشارقة للإعلام (شمس)، الذي بدأ رحلة عمله المرموقة قبل حوالي ١٨ عامًا.
حيث عمل من خلالها في حقول متنوعة مرتبطة بشكل أو بآخر في قطاع الإعلام. وقد شملت: العمل في الطباعة وتحرير الفيديو وتصميم الجرافيك وتصميم المواقع. انتقل بعدها إلى إدارة قسم الإعلام التجاري الذي اتصل بالإذاعة والتلفزيون.

بعد حصوله على درجة الماجستير التنفيذي في إدارة الأعمال، انطلق الأستاذ شهاب الحمادي في رحلة جديدة في مجال التخطيط الاستراتيجي وإدارة الشركات الإعلامية. وكانت هذه فرصة اقتنصناها لنسأله عن رؤيته حول المدينة.

"كان هدفنا أن تولد شمس من البداية كمدينة رقمية خالية من الورق، ونحن نسعى حاليًا لأن تتبنى شمس أسلوب تشغيل آلي مما يسهم في ترسيخ الانطباع حول شمس كمدينة ذات مجتمع شبابي وحيوي يفتح أبوابه للجيل الجديد من الرواد." كما أضاف الأستاذ شهاب الحمادي أنه إلى الجانب الرقمي، يتم العمل حالياً على تصميم المدينة بحيث تكون مدينة ذكية وصديقة للبيئة.

د. خالد أحمد (مدير أول إدارة الاستراتيجية) - مدينة الشارقة للإعلام

"إن الانطباع العام حول المناطق الحرة، أو أي جهة تصدر التراخيص التجارية، أنها رحلة طويلة من الإجراءات تستهلك الكثير من الوقت والجهد، ناهيك عن كثرة الوثائق المطلوبة. أما في شمس، فنحن نهدف إلى القضاء على هذا المفهوم من خلال تسهيل وتسريع عملية استخراج وتسجيل الرخصة، حيث أن تقليص عامل الوقت إلى حد نسجل فيه رقمًا قياسيًا بين المناطق الحرة هو ما نسعى إليه."

وعند سؤاله عن الخطوة القادمة لشمس وأهدافها المستقبلية، قال الأستاذ شهاب الحمادي مشددًا على دور الشراكة والقيادة في هذه المبادرة قائلًا: "نحن نؤمن أنه بامتلاكنا هذه الرؤية المستقبلية للمدينة وبمساعدة فريق الإدارة المتميز تحت قيادة سعادة الدكتور خالد عمر المدفع (رئيس مدينة الشارقة للإعلام (شمس))، والدكتور خالد أحمد (مدير أول إدارة الإستراتيجية) والأستاذ فجر قاسم علي (مدير إدارة تطوير قطاع الإعلام)، ستغدو شمس مدينة حيوية قادرة على التأقلم مع التغيرات المستمرة في العالم." كما صرح لنا الأستاذ شهاب الحمادي عن خطط لإنشاء بوابة إلكترونية افتراضية لتشغيل الشركات وربطها مع بعضها في سوق افتراضي رقمي، مما يشكل إضافة مهمة تسهم في إثراء الخدمات المقدمة للشركات والأفراد في مجتمع شمس.

نتمنى كل التوفيق للأستاذ الحمادي وفريقه في جعلهم هذه الرؤية واقعًا.

أسس شركتك