هل أنت مؤهل لامتلاك شركتك الخاصة؟

هل أنت مؤهل لامتلاك شركتك الخاصة؟

نشهد كل يوم ظهور المئات، بل الآلاف من المشاريع الجديدة؛ هل تنمو جميع هذه المشاريع الوليدة لتصبح شركات قائمة؟ إن عملية تأسيس شركة جديدة ليست بالصعوبة المعهودة وذلك لأسباب عديدة ذكرنا بعضًا منها في مقالنا "الإمارات عنوان للريادة في المنطقة والعالم"، ولكن مهما قلت العوائق أمام إنشاء شركة من الصفر، فإن عملية إدارة هذه الشركة هي التي تحدد مصيرها. فما هي المهارات والمقومات التي عليك امتلاكها حتى تتمكن من إبقاء شركتك على قيد الحياة؟

يعد تحديد فكرة المشروع، والتي سيتم على أساسها تأسيس الشركة وتحديد نشاطها التجاري المناسب، الخطوة الأولى في الرحلة نحو الريادية، فباللحظة التي تتخذ فيها قرار امتلاك شركة خاصة بك، يصبح اسمك رياديًا. أما قرارك الثاني فهو كيف ستدير الشركة، هل ستتولى إدارتها بنفسك أم هل ستبدأ في البحث عن حاضنات أعمال تساعدك في عملية الإدارة؟ وكيف تحدد أي الخيارين هو القرار المناسب لك؟

لا تقوم الشركة على رأس المال فقط

إن من غير الضروري ذكر أهمية الدور الذي يلعبه رأس المال في تأسيس مشروع، خاصة إذا لم يكن هذا المشروع إلكترونيًا. حتى أن بعض المشاريع الإلكترونية تتطلب مكانًا لتخزين البضائع. مع ذلك، لا يعني توافر رأس المال أن تأسيس الشركة صار أمرًا سهلًا، مهما كانت فكرة المشروع بسيطة. هنالك العديد من المهارات التي يجب على صاحب الشركة امتلاكها حتى يستطيع تولي مهمة إدارة شركة بنجاح.

ماذا تحتاج حتى تدير شركتك الخاصة

أولًا وقبل كل شيء، عليك تحديد أهدافك من المشروع بوضوح حتى تتمكم من تقييم النتائج: إما تنجح أو تفشل. قد تحتاج إلى نصيحة خبير في هذا المجال في حال لم تمتلك الخبرة الكافية.

Business setup ideas

ثانيًا، أنت بحاجة إلى كتابة خطة العمل المناسبة لنشاطك التجاري الذي ستمارسه في الشركة. بفضل الجيل الحالي من الرياديين، تجد الكثير من الكتب والمراجع الإلكترونية التي سترشدك خلال العملية خطوة بخطوة.

ثالثًا، يجب أن تتبع القانون في كل خطوة تخطوها خلال عملية إنشاء الشركة وبعدها. لتتأكد من سلامة أعمالك من الناحية القانونية، عليك الاستفسار حول الجوانب القانونية المتعلقة في تأسيس الشركة. بإمكانك إنشاء الشركة في داخل دولة الإمارات أو داخل المنطقة الحرة، ولكل منطقة أحكامها وشروطها الخاصة. فعلى سبيل المثال، في حال كنت وافدًا إلى دولة الإمارات العربية المتحدة وقررت تأسيس شركة داخل الدولة، فإنه لا يمكنك امتلاك الشركة بشكل كامل، بل يتعين عليك الاشتراك مع مواطن إماراتي حتى تستطيع إدارة الشركة. أما في المنطقة الحرة، فيسمح لك بامتلاك شركتك بالكامل ما زالت قائمة داخل المنطقة الحرة التي ثمت بتسجيل الشركة فيها.

والآن، بعد أن قمت بتأسيس الشركة، عليك البدء في إعداد الموقع الإلكتروني الخاص بها بالإضافة إلى إنشاء صفحات للشركة على مواقع التواصل الاجتماعي. في حال رغبت بمعرفة كيف تساعد مواقع التواصل الاجتماعي بكفاءة على تنمية شركة، تفضل بقراءة مقالنا "كيف تستغل مواقع التواصل الاجتماعي للتسويق لشركتك". هنالك ما يزيد عن ٢٠ موقع تواصل اجتماعي، ولكن لا يتعين عليك إنشاء صفحة لشركتك على كل منها. كل ما تحتاج إليه هو التواجد على منصات التواصل التي من المتوقع أن تكون الفئة التي تستهدفها من الجمهور مسجلة عليها.

إذا كنت رياديًا يطمح إلى المزيد، ضع في اعتبارك جميع النقاط السابقة لتضمن تشغيلًا سليمًا لشركتك.

أسس شركتك