بحث السوق: أداة لتقييم مستقبل شركتك

بحث السوق: أداة لتقييم مستقبل شركتك

لا بد أنكم تساءلتم عن السبب الذي يدعو أصحاب المحلات إلى طلب رقم هاتفك المحمول وبريدك الإلكتروني عند الزيارة الأولى للمحل. وربما أثار استغرابك عدم اتاحة شبكة الإنترنت في مقهى ما إلا عندما يتم تسجيل الدخول من خلال مواقع الفيس بوك أو الانستغرام. لا يقتصر الغرض من ذلك على تجميع بيانات اتصال تستطيع فيها الشركات إرسال الرسائل الترويجية أ على زيادة عدد متابعي الصفحات الرسمية للمحل على مواقع التواصل الاجتماعي؛ بل إن هذا جزءًا من سياسة بحث السوق التي تتبعها جميع الشركات والمشاريع من جميع القطاعات. يعتبر بحث السوق من أهم الخطوات التي يجب تنفيذها قبل بدء المشروع وخلال إدارته. سواء كنت صاحب مشروع يرجع عهده إلى عشرات السنين أو رياديًا لم ينشئ شركته بعد، ما زالت دراسة سوق السلعة أو الخدمة التي ستقدمها جزءًا لا يتجزأ من جميع مراحل بناء الشركة.

بحث السوق هو أداة لتعريف سوق الخدمات والسلع لقطاعٍ ما وتقييم حجمه وتنبؤ درجة المنافسة فيه. توجد اليوم شركات متخصصة في إجراء بحث السوق لشركات قائمة. على سبيل المثال، ظهرت مهنة التسوق المقنع كصناعة إبداعية تعتبر أداة شاملة ودقيقة لتقييم جودة المنتجات والخدمات التي تقدمها عدة من الشركات المنافسة.

لماذا يعد بحث السوق خطوة أساسية لمشروع غير قائم بعد؟

ذكرنا في مقالٍ سابق عددًا من النقاط التي يجب أخذها بعين الاعتبار لتساعدك على إثبات جدوى فكرة المشروع أو عدمها. يساعد بحث السوق في وضع تنبؤات منطقية بشأن مستقبل الشركة من خلال تقييم حجم السوق والعملاء المحتملين وشدة المنافسة التي ستواجهها في عند دخولك السوق. بالتالي، تكون نتائج بحث السوق وسيلة مساعدة في توقع حجم الإنتاج الذي ستتولى إدارته. فضلًا عن ذلك، ترشدك الدراسة المسبقة للسوق إلى التفكير في خصائص إضافية ليتميز بها منتجك عن المنافسين، مما يعمل على جذب العملاء إليك.

لماذا يعد بحث السوق ضروريًا خلال إدارة المشروع؟

من الممكن أن يكون لشركة ما مجموعة من العملاء المخلصين الذي يداومون على استخدام السلعة أو الخدمة المقدمة من خلال هذه الشركة فقط. ولكن، هنالك فرصة كبيرة بأن يتنحّى أكثر عملائك إخلاصًا عن منتجك لصالح منتج آخر بمواصفات أفضل يقضي غرضهم أو حتى يزيد عن ذلك! هنا يحين دور بحث السوق الذي سيساعدك على إنقاذ شركتك من ضياع عملائك وبالتالي إنقاذ الشركة ككل. الحفاظ على مستوى جودة السلعة أو الخدمة التي تقدمها ليس كافيًا لضمان استمرارية نجاحك. عليك التواصل مع عملائك وإفساح المجال لهم كي يدلوك على احتياجاتهم. إظهار اهتمامك بوجهات نظر عملائك يزيد من ثقتهم بك وبمشروعك، ما يعمل على زرع الوفاء لشركتك.

إذا كنت تخطط لبدء مشروع جديد، تأكد من أن بحث السوق المُسبَق واحدة من الخطوات التي أنجزتها كوسيلة أساسية لنجاح المشروع. وبالمثل، إذا كنت صاحب شركة، حافظ على عملائك بإبقائهم راضين عن خدماتك أو سلعك. لا تنس أن تطلب تقييمًا للمنتج، سواء كان خدمة أو سلعة، حتى تتمكن من ابتكار طرق جديدة لإجراء بحث أشمل وأدق لسوق منتجك.

أسس شركتك